الدرس الثاني: مراتب القراءة

0

قسم أهل الأداء القراءة على أربعة مراتب : التحقيق – الترتيل – التدوير – الحدر.

التحقيق: مأخوذ من حقق الشيء تحقيقا، إذا أتى به على حقه ولامس الصواب فيه، وبالغ في الإتيان به من غير نقص منه ولا زيارة فيه.
وفي اصطلاح القراء : إعطاء كل حرف حقه من إشباع المدود وتحقيق الهمزة وإتمام الحركات، وتوفية الغنات وتفكيك الحروف.
والتحقيق مأخوذ به في مجال التعليم، لأنه يكون لرياضة الألسن وتقويم الألفاظ، وهو الذي يستحب الأخذ به على المتعلمين.

الترتيل: مصدر رتل، يقال فلان رتل كلامه إذا أتبع بعضه بعضا على مكث وتفهم من غير عجلة.
وقي اصطلاح القراء، القراءة باطمئنان وتؤدة وإخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه ومستحقه من غير عجلة تخل بأحكام التجويد. والترتيل أفضل المراتب لأنه نزل به القرآن الكريم قال تعالى: (ورتلناه ترتيلا) الفرقان الآية 23 وجاء به الأمر في القرآن الكريم بقوله تعالى: (ورتل القرآن ترتيلا). المزمل الآية :4.

التدوير: هو التوسط بين المقامين : الترتيل والحدر ، فيقرأ القارئ بحال متوسطة بين التؤدة والسرعة ، مع تفكير في معنى ما يقرأ ومراعاة أحكام التلاوة كذلك.

الحدر: مأخوذ من حدر يحدر : إذا أسرع، واصطلاحا : هو الإسراع في القراءة مع إقامة الإعراب وتمكين الحروف، ومراعاة الأحكام، فليس معنى الإسراع في القراءة أن يبتر القارئ حرف المد، ويذهب صوت الغنة، ويختلس الحركات، فذلك تفريط لا تصح به القراءة، ولا توصف به التلاوة، بل ينبغي مع الإسراع في القراءة الحرص على مراعاة الأحكام.
والناس تتفاوت طبائعهم وكذا أنفاسهم، فمنهم من يميل إلى ترتيل القراءة وتحقيقها، ومنهم من لا يعرف سوى القراءة بالسرعة والحدر، وإن حقق أخطأ، ومنهم من اتخذ بين المرتبتين سبيلا فقرا تدويرا.
وهذا كله لا تتم معرفته وتطبيقه إلا على أيدي المتخصصين في هذا الفن. والمراتب كلها صحيحة وجائزة والأجر عليها حاصل إن شاء الله تعالى.

إعداد: عبد السلام الجوهري

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.